Printer Friendly and PDF

كوالالمبور - يعود نادي الهلال السعودي إلى نهائي دوري أبطال آسيا، في مواجهة أوراوا ريد دايموندز الياباني، بعدما كان خسر نهائي نسخة عام 2014 أمام ويسترن سيدني وندررز الأسترالي.

وقبل انطلاق مباراة الذهاب يوم السبت، يقوم التقرير التالي بإلقاء الضوء على أهم النقاط الفنية في أداء الفريق بالبطولة هذا العام.


صلابة دفاعية

الهلال (أزرق فاتح) لعب بطريقة 4-3-3 ليحقق الفوز بنتيجة 4-0 على بيرسيبوليس الإيراني

لم يتعرض نادي الهلال لأي خسارة في البطولة هذا العام، وكان أقل الفرق تعرضاً للأهداف في البطولة، حيث تلقت شباكه 11 هدف في 12 مباراة، وهو ما يؤكد صعوبة مهمة مهاجمي أوراوا ريدز في اختراق هذه الصلابة الدفاعية.

واعتمد المدرب رامون دياز على أربعة أو خمسة لاعبين في خط الدفاع، وفي ذات الوقت كان الثنائي ياسر الشهراني ومحمد البريك يتقدمان إلى الأمام من أجل مساندة خط الهجوم.

ولعب الفريق السعودي بخمسة مدافعين في المباراة التي تعادل خلالها خارج ملعبه 0-0 مع نادي العين في ذهاب الدور ربع النهائي.

عبد الملك الخيبري (6) فرض رقابة لصيقة على عمر عبدالرحمن صانع ألعاب العين في إياب ربع النهائي أمام العين (3-0 للهلال)

وفي مباراة الإياب عاد دياز إلى الاعتماد على أربعة لاعبين في خط الدفاع، ولكنه أشرك عبد الملك الخيبري من أجل مراقبة عمر عبدالرحمن طوال الوقت في كافة أرجاء الملعب.

وقام لاعب الوسط المدافع الخيبري بدوره على أكمل وجه، حيث قطع الكرة 6 مرات واستعادها 10 مرات، وبالتالي نجح في تحييد صانع ألعاب العين، وفي ذات الوقت نجح الهلال في الجانب الهجومي لينهي المباراة متقدماً 3-0.

أما في مواجهة الهلال أمام بيرسيبوليس خلال ذهاب الدور قبل النهائي، فقد اعتمد المدرب الأرجنتيني دياز على طريقة 4-3-3 ونجح الفريق من خلالها في تحقيق الفوز 4-0، حيث سجل الشهراني أول أهدافه في البطولة، ثم في مباراة الإياب لعب الفريق بخمسة لاعبين بخط الدفاع وانتهت المباراة بالتعادل 2-2.


خيارات وفيرة في خط الوسط

تحركات سلمان الفرج أمام بيرسيبوليس

امتلك الهلال في البطولة هذا العام الكثير من الخيارات في خط الوسط، ومن ضمنها الثنائي الدولي سلمان الفرج وعبدالله عطيف، إلى جانب الثنائي الأميركي الجنوبي كارلوس ادواردو ونيكولاس ميليسي، وكان هذا الأمر من أهم عناصر النجاح.

وكانت التشكيلة التي اعتمد عليها دياز تضم عطيف صاحب أعلى نسبة نجاح في التمرير بين لاعبي الدور النهائي بنسبة 94.53، إلى جانب الفرج وميليسي، ولعب أمامهم البرازيلي كارلوس ادواردو صاحب النزعة الهجومية، والذي قام بمساندة هداف الفريق عمر خريبين.

سالم الدوسري صنع أربع فرص، من بينها فرصتين أثمرتا عن التسجيل أمام بيرسيبوليس

وقد صنع الأوروغوياني ميليسي اربع فرص، كان من بينها تمريرتين أثمرتا عن تسجيل أول هدفين لكارلوس ادواردو أمام العين، كما أن ميليسي سجل هدفين بنفسه خلال البطولة. ولكن في ذات الوقت كمنت قوة الفريق في وجود البدلاء، والذين كان من ضمنها الخيبري الذي كان يقوم بدور مهم في الدور الدفاعي لخط الوسط.

ومن بين اللاعبين المهمين في الهلال نواف العابد، الذي سيغيب عن ذهاب الدور النهائي بسبب الإصابة، مما يعني أن سالم الدوسري قد يشارك كأساسي في المباراة.

وكان الدوسري سجل في مواجهة دور الـ16 أمام استقلال خوزستان الإيراني، كما أنه صنع هدفين في ذهاب الدور قبل النهائي أمام بيرسيبوليس الإيراني حيث فاز الفريق السعودي 4-0، مما يؤكد قدرة الدوسري على تعويض غياب العابد.


خريبين مصدر الخطورة

يعتبر المهاجم السوري عمر خريبين الرجل الأهم في خط هجوم الهلال، حيث يتساوى في صدارة ترتيب هدافي البطولة مع البرازيلي هالك لاعب شنغهاي اس آي بي جي الصيني، برصيد 9 أهداف لكل منهما.

ويطمح خريبين في إضافة المزيد من الأهداف لكي ينفرد في صدارة هدافي البطولة، ويضيف جائزة فردية إلى رصيده.

وأثبت المهاجم السوري خطورته داخل وخارج منطقة الجزاء، عندما سجل ثلاثة أهداف عبر كرة رأسية وتسديدة من داخل منطقة الجزاء وتسديدة من خارج المنطقة، ليفوز الفريق 4-0 على بيرسيبوليس.

وبعد ذلك عاد خريبين وسجل هدفاً من ضربة جزاء، عندما تعادل الفريق السعودي مع بيرسيبوليس 2-2 في إياب قبل النهائي.

أما كارلوس ادواردو فقد سجل 7 أهداف في البطولة، من بينها ثلاثة أهداف بمرمى العين خلال الدور ربع النهائي، مما يعني أن الثنائي خريبين وادواردو سجلا معاً 16 هدف من أصل 23 هدفاً للهلال في البطولة.

ويتوقع أن يشهد ذهاب الدور النهائي وجود خريبين ومن خلفه ادواردو والدوسري، ليشكلوا مصدر الضغط على مرمى اواراوا ريدز.

وقد تلقت شباك أوراوا 6 أهداف في ثلاث مباريات خارج ملعبه خلال الأدوار الإقصائية، في حين يطمح الهلال باستغلال أفضلية الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة مريحة في الرياض يوم السبت.

الصور: Lagardère Sports

randomness