Printer Friendly and PDF

كوالالمبور - بعد مرور عشر سنوات على ظهور أوراوا ريد دايموندز الياباني في نهائي دوري أبطال آسيا، يعود الفريق إلى نهائي البطولة من أجل البحث عن التتويج بلقب نسخة عام 2017.

ومع إقامة مباراة الذهاب أمام الهلال السعودي يوم السبت المقبل في الرياض، يقوم التقرير التالي بإلقاء الضوء على الوضع الفني للفريق الياباني.


من الهشاشة الدفاعية إلى الثبات

طريقة لعب أوراوا ريدز (أزرق غامق) في قبل النهائي أمام شنغهاي اس آي بي جي

صحيح أن أوراوا ريدز يعتبر صاحب أقوى خط هجوم في البطولة برصيد 28 هدفاً، ولكن الصلابة الدفاعية كان لها دور أساسي في تجاوز شنغهاي اس آي بي جي الصيني بالدور قبل النهائي، بعدما كان أوراوا تلقى 6 أهداف في أربع مباريات قبل ذلك في الأدوار الإقصائية.

في مباراة الذهاب بالصين، قام المدافع تومواكي ماكينو الذي يقوم في العادة بأدوار هجومية، بمراقبة البرازيلي هالك، ورغم أن الأخير سجل هدفاً من ضربة حرة مباشرة، إلا أن الرقابة الدفاعية تسببت في تحييد خطورته.

خريطة تحركات تومواكي ماكينو في الدفاع خلال المباراة أمام شنغهاي اس آي بي جي

أما في مباراة الإياب، فقد قدم واتارو ايندو مستوى مميز، وكان صاحب أعلى رقم في الفوز بالمواجهات الفردية (14) وقطع الكرة (5)، وهو ما عكس الروح القتالية في الفريق الياباني ونجاحه في إيجاد الصلابة الدفاعية المطلوبة.

وخلال المباريات الأخيرة اعتمد المدرب تاكافومي هوري على أربعة لاعبين في خط الدفاع، حيث لعب القائد يوكي آبي والبرازيلي ماوريسيو انتونيو في مركز قلب الدفاع، ليتحسن أداء الفريق بعدما كان تلقى خمسة أهداف في مباراتين خارج ملعبه في دور الـ16 وربع النهائي.


تفوق في خط الوسط

في خط الوسط اعتمد الفريق على خمسة لاعبين، وكان لاعب المحور تاكويا اوكي، ومن خلفه كازويا ناغاساوا كلاعب وسط مدافع، في حين قام يوسوكي كاشيواغي بمهمة صنع الألعاب.

وكان كاشيواغي وناغاساوا مهمين في تحقيق التفوق أمام شنغهاي، حيث أن كاشيواغي سجل هدفاً مهماً في مباراة الذهاب، في حين فاز ناغاساوا بنسبة 87.5% من المواجهات الفردية ليساهم في تحييد خطورة هجوم الفريق الصيني.

ثنائي أوراوا ريدز (أزرق غامق) رفائيل سيلفا (8) ويوكي موتو (9) لعبا بمراكز متقدمة من أجل رفع نسبة السيطرة أمام شنغهاي

وقد اعتمد أوراوا ريدز خلال البطولة على الجناحين الأيمن رفائيل سيلفا الذي سجل 7 أهداف، والأيسر يوكي موتو صاحب الهدفين في البطولة، وهما يتوقع أن يكون لهما دور كبير في الحد من انطلاقات مدافعي الهلال ياسر الشهراني ومحمد البريك نحو الهجوم.

وكما هو الحال في العادة مع الفرق اليابانية، فإن أسلوب لعب أوراوا يعتمد على فرض السيطرة، بعدما بلغت نسبة استحواذه على الكرة بمجموع المباريات 58%، وبلغت نسبة دقة تمريرات الفريق 84%.


وفرة في الأهداف

يعتبر أوراوا ريدز أقوى الفرق هجومياً في البطولة بمجموع 28 هدفاً، وبمعدل هدف كل 38.6 في كل دقيقة، وضمت قائمة التسجيل في الفريق 13 لاعباً في 12 مباراة، وبالمقارنة سجل 8 لاعبين للهلال في البطولة هذا العام.

وتشير الإحصاءات إلى أن جميع أهداف أوراوا الـ28 جاءت من داخل منطقة الجزاء، وكان البرازيلي رفائيل سيلفا أفضل هدافي الفريق بعدما سجل 11 هدف من أصل 11 تسديدة فقط على المرمى.

ويتوقع أن يقود هجوم الفريق في الدور النهائي المهاجم شينزو كوروكي الذي سجل 4 أهداف في البطولة هذا العام، من ضمنها هدف الافتتاح في مباراتي الإياب أمام جيجيو يونايتد وكاوازاكي فرونتال خلال دور الـ16 وربع النهائي على التوالي.

وهنالك في ذات الوقت خيارات عديدة على مقاعد الاحتياط، من ضمنها صاحب الخبرة تاداناري لي الذي سجل 4 أهداف، والسلوفيني زلاتان ليوبيجانكيتش الذي سجل هدفين.

الصور: Lagardère Sports

randomness