Printer Friendly and PDF

غوانغزهو - كان غوانغزهو ايفرغراند قريباً من تحقيق فوز تاريخي أمام شنغهاي اس آي بي جي، بعد  تغلبه في لقاء الإياب 4-0، وهي ذات النتيجة التي خسر خلالها لقاء الذهاب، قبل أن يتخلى عن بطاقة التأهل لصالح منافسه في دوري السوبر الصيني بعد الخسارة بفارق الركلات الترجيحية، يوم الثلاثاء، على ستاد تيانهي.

تألق برازيلي
من ينظر في التأخر بنتيجة أربعة أهداف نظيفة في لقاء الذهاب، كان سيعتقد باستحالة عودة غوانغزهو ايفرغراند بالنتيجة في لقاء الإياب، ولكن الثنائي الهجومي البرازيلي آلان وريكاردو غولارت كان لديهما القدرة على تسجيل الأهداف الأربعة.
 
فقد عمل الثنائي بحيوية طوال مجريات المباراة، وكان بإمكانهما تسجيل أكثر من خمسة أهداف في هذا اللقاء، وذلك كما يتضح من الرسم البياني أدناه، والذي يُبين أهدافهم وتسديداتهم على المرمى، حيث شارك آلان وغولارت في كل شيء لغوانغزهو.

تشارك اللاعبان البرازيليان في 19 تسديدة على المرمى، ثمانية منها على مرمى المنافس مباشرة، وخمسة أخرى داخل الشباك، في حين قدم آلان أيضاً المساعدة خلال أحد أهداف غولارت الثلاثة.

عودة عقارب الساعة للوراء
قائد فريق غوانغزهو ايفرغراند زهينغ زهي الذي بلغ للتو 37 عاماً، قدم رغم ذلك واحدة من أفضل مبارياته، يوم الثلاثاء، مع بطل دوري أبطال آسيا في مناسبتين.

تحكم زهي باللعب في خط الوسط طوال مجريات اللقاء، وساند خط دفاع فريقه، وقطع الهجمات المضادة من فريق شنغهاي، وتقدم في كل فرصة أُتيحت لفريقه غوانغزهو خلال البحث عن أهداف. وكما تظهر خريطته الحرارية أدناه، التي تبين أنه كان يُسيطر على منتصف الملعب طوال المباراة.

تسليط الضوء على الكم الهائل من العمل الذي قدمه في اللقاء، يوضح أن زهي لمس الكرة في 93 مرة، وقام بـ77 تمريرة، أكثر من أي لاعب آخر في الميدان، كما يظهر أدناه. واللافت للنظر أنه حصل أيضاً على نسبة 77٪ من الدقة في التمرير.

القيادة من الخلف
في حين كان خط الدفاع لدى فريق شنغهاي فوضوي، لا يمكن القول أن ذلك ينطبق على دفاع غوانغزهو ايفرغراند.

لم تكن مهمة هجوم شنغهاي الذي يضم هالك وأوسكار ولي، سهلة في الوصول للمرى، كما كان عليه الحال في لقاء الذهاب، ولكن في هذه المناسبة كان دفاع غوانغزهو أكثر صلابة بشكل ملحوظ، وخاصة في ظل تواجد قلبي الدفاع كيم يونغ-غون وفينغ زاوتينغ.

وكما يظهر في الرسم البياني أعلاه، والذي يسلط الضوء على الجهود الدفاعية الرئيسية للثنائي، كان لكل من كيم وفينغ دوراً أساسياً في الوقوف أمام هجوم شنغهاي، وكثيراً ما قاما بإفساد هجمات المنافس.
 
ولكن، كان أيضاً لديهما عمل رائع من خلال تبادل الكرة، حيث مرر الثنائي الكرة فيما بينهما 135 مرة، وكانت نسبة الدقة في التمرير لدى فينغ 81٪، في حين حصل كيم على نسبة أفضل بلغت 87٪.
 
ومن خلال قطع هجمات المنافس، ومن ثم التصرف كنقطة أولى لبدء الهجوم، كان الثنائي مساهماً بشكل واضح في حفاظ غوانغزهو على سيطرته الكاملة على مجريات المباراة.

 

الصور: Lagardère Sports