Printer Friendly and PDF

العين - استهل منتخب الإمارات مشوار المنافسة بتحقيق الفوز على نيبال 5-0 يوم السبت على ستاد طحنون بن محمد في العين، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة في تصفيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين.

وسجل أحمد العطاس (8 من ضربة جزاء و20) و محمد العكبري (22) وخالد باوزير (33 من ضربة جزاء) ومحمد الحمادي (60) أهداف الفوز لصالح المنتخب الإماراتي.

وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم السبت أيضاً فوز أوزبكستان على لبنان 3-1 على ذات الملعب.

وتصدرت الإمارات ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، بفارق الأهداف أمام أوزبكستان، في حين بقي رصيد لبنان ونيبال خالياً من النقاط.

وتقام الجولة الثانية يوم الاثنين، حيث تلتقي نيبال مع أوزبكستان، ولبنان مع الإمارات.

وضغط منتخب الإمارات منذ البداية ونجح في افتتاح التسجيل عند الدقيقة الثامنة عبر ضربة جزاء احتسبت نتيجة تعرض سهيل سعيد للإعثار داخل منطقة الجزاء، ونفذها أحمد العطاس بنجاح.

ثم عاد العطاس ليسجل الهدف الثاني للإمارات بعدما تابع تمريرة سهيل سعيد العرضية والتي وصلت على القائم البعيد ليحول الكرة داخل الشباك (20).

وسجل أصحاب الأرض الهدف الثالث في الدقيقة 22 إثر تمريرة عرضية من خالد الطنحاني العرضية والتي تابعها محمد العكبري داخل المرمى.

وجاء الهدف الرابع للمنتخب الإماراتي عبر ضربة جزاء احتسبت نتيجة لمس المدافع دينيش راجانشي للكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ونفذها خالد باوزير بنجاح (33).

واستمرت محاولات أصحاب الأرض في الشوط الثاني، ليسجلوا الهدف الخامس عبر رأسية محمد الحمادي إثر تمريرة محمد العكبري العرضية (60).

ويتأهل للنهائيات صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل خمسة منتخبات تحصل على المركز الثاني في المجموعات العشر.

ورغم أن منتخب الصين مستضيف النهائيات حصل على بطاقة التأهل المباشر، إلا أن الاتحاد الصيني لكرة القدم أكد رغبته في مشاركة فريقه بالتصفيات، وبالتالي في حالة حصول المنتخب الصيني على إحدى بطاقات التأهل، فإن سادس أفضل فريق يحصل على المركز الثاني سوف يتأهل للنهائيات.

تصريحات المدربين:
- حسن العبدولي مدرب منتخب الإمارات:

"كان اللاعبون مستعدون جيداً ولن نبالغ في الاحتفال بالنتيجة لأنها جاءت أمام منتخب نيبال، وضعنا خطة من أجل الفوز وقد نجحنا في ذلك.. المباراة الثانية أمام لبنان ستكون أكثر أهمية واللاعبون ملتزمون وجادون في محاولة التغلب عليهم في المباراة المقبلة".

- راجو كاجي شاكيا مدرب منتخب نيبال:
"لم يقدم اللاعبون مستوى سيء بالنظر إلى أن هذه كانت المبارة الأولى، منتخب الإمارات جيد، ونحن ارتكبنا غلطة في التسبب بضربتي جزاء، لم يعرفون اللاعبون كيفية التعامل مع منتخب الإمارات لأن الفريق المقابل ممتاز ويلعب على أرضه، وكذلك كان هنالك حراراة الجو حيث بلغت درجة الحرارة 40 في حين أن الجو ممطر في نيبال حالياً، ولهذا خسرنا المباراة، منتخب الإمارات قوي جداً من الناحية البدنية".


أوزبكستان 3 - لبنان 1


في المباراة الثانية حقق منتخب أوزبكستان الفوز الأول بعدما تغلب على لبنان 3-1.

وسجل اللبناني خليل خميس (20 بالخطأ في مرمى فريقه) وبوبير عبدالخالقوف (30 و39) أهداف أوزبكستان، في حين أحرز حسن حمود (59) هدف لبنان الوحيد.

وضغط منتخب أوزبكستان منذ البداية وضاعت عليه فرصة خطرة عبر تسديدة جاسوربيك ياخسيبويف التي ارتدت من العارضة (14).

وعاد ياخسيبويف ليرسل تمريرة عرضية حاول المدافع اللبناني خليل خميس إبعادها، ولكنها تحولت بالخطأ داخل مرمى فريقه.

ثم أضاف بوبير عبدالخالقوف الهدف الثاني لصالح أوزبكستان بعدما تابع تمريرة عزيزجون وسدد كرة أرضية في الزاوية اليسرى للمرمى (30).

وعاد عبدالخالقوف ليضيف الهدف الثالث بعدما استقبل تمريرة طويلة من سيديكوف جافوخير وهيأها على صدره وتخلص من مدافع قبل أن يسدد في الشباك (39).

وفي الشوط الثاني تحسن أداء المنتخب اللبناني، ونجح في تقليص الفارق في الدقيقة 59 إثر ضربة جزاء خليل خميس للإعثار داخل منطقة الجزاء، ونفذها حسين لكن الحارس ديلشود خمراييف أبعدها على القائم القائم فارتدت ليتابعها حسن حمود داخل الشباك.

تصريحات المدربين:
- رافشان حيدروف مدرب منتخب أوزبكستان:

"أريد أن أشكر اللاعبين على مباراة اليوم، كانت بداية مهمة أن نحصل على النقاط الثالث، والجميع طبقوا تعليماتي ولهذا أنا ممتن لهم، كانت المباراة من شوطين، في الشوط الأول سيطرنا وفي الشوط الثاني فقدنا التركيز، حاولنا مواجهة الأمر ولكن من الطبيعي أن يكون هنالك شوطين مختلفين".

"يمكن القول أن المنافسة في المجموعة بين أوزبكستان والإمارات، ولكننا لا نفكر في ذلك، الآن يجب أن نفكر في المباراة المقبلة أمام نيبال، لن تكون مباراة سهلة لأن هذه بطولة ومنتخب نيبال سيحاول ما بوسعه أمامنا، كل مباراة مهمة بالنسبة لنا ونحن نتعامل مع كل مباراة على أنها نهائي ونحاول أن نركز في كل مباراة على حدا، في المباراتين التاليتين سنكون جادين تماماً ومركزين".

- مليتش كورسيتش مدرب منتخب لبنان:
"كان معنا فترة قضيرة جداً للتجمع والاستعداد، ولكننا نحاول، أنا متفاجئ بأداء الشوط الأول، ربما اللاعبين كانوا خائفين، لا أعرف ماذا حصل ولكن الشوط الأول كان سيئاً للغاية، وفي الشوط الثاني قمنا بتصحيح الوضع، لا أعرف ماذا حصل ولكننا سنقوم بتحليل الوضع وسنحاول ما بوسعنا في المباراتين المقبلتين".

"أهنئ منتخب أوزبكستان، فريقهم جيد للغاية وكنا نعرف عن مستواهم ومستوى الإمارات قبل القدوم إلى هنا، الآن لدينا فترة قصيرة من أجل الاستعداد للمباراة المقبلة، ونحن نعتبر منتخب الإمارات في ذات المستوى تقريباً مع أوزبكستان، مباراتنا المقبلة ستكون جيدة، سوف نستعد وسنحاول ما بوسعنا، ولا يمكن أن نعرف ماذا سيحصل في كرة القدم".

الصور: الاتحاد الإماراتي لكرة القدم

randomness