Printer Friendly and PDF

سيؤول - يُعد هوانغ سون-هونغ الذي بلغ 49 عاماً، واحداً من أعظم لاعبي كوريا الجنوبية على مر التاريخ بعد خوضه أكثر من 100 مباراة دولية وتسجيل أكثر من 50 هدفاً مع منتخب بلاده، فضلاً عن كونه أحد عناصر منتخب كوريا الجنوبية الشهير الذي احتل المركز الرابع في نهائيات كأس العالم في العام 2002.

وعلى مستوى النادي، فقد أحرز هوانغ لقب البطولة الآسيوية للأندية أبطال الدوري في مناسبتين مع نادي بوهانغ ستليرز، كما عرف النجاح كمدرب في مقاطعة غيونغسانغ الشمالية.

ويعمل حالياً مدرباً لنادي أف سي سيؤول، وبعد فوزه بلقب الدوري الكوري الجنوبي الممتاز في العام الماضي مع النادي، تحدث هوانغ حصرياً مع موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن مسيرته مع ناديه والحديث عن نجم منتخب كوريا الجنوبية الحالي سون هيونغ-مين وغير ذلك الكثير.

- في البداية، 14 تموز/يوليو هو عيد ميلادك، لذلك دعنا نبدأ من خلال أننا نتمنى لك عيد ميلاد سعيد، وكيف تخطط للاحتفال بعيد ميلادك؟ وهل لديك أي رغبة في قضاء عيد ميلاد خاص؟

شكراً لكم، أخطط أن يكون الإحتفال بعيد ميلاد جميل بوجود عائلتي وقضاء بعض الوقت الممتع معهم، أما عن رغبتي في عيد ميلادي، آمل أن يحقق نادي أف سي سيؤول نتائج جيدة، وأن لا يتعرض الفريق لأي إصابات.

- لقد مضى حوالي عام منذ أن أصبحت مدرب الفريق الأكثر شعبية في كوريا الجنوبية، كيف كانت التجربة حتى الآن؟

أنا محظوظ جدا أن تتاح لي الفرصة للانضمام إلى نادي أف سي سيؤول، وهو أفضل نادٍ في الدوري الكوري الممتاز، وهذا يعني أن هناك ضغوط علي كمدرب ومطلوب من الكثير على مستوى النتائج، وقد حققنا الفوز بلقب الدوري العام الماضي بعد الأداء المميز من قبل لاعبي الفريق.
 
وعلى الرغم من أننا نواجه بعض الصعوبات هذا العام، إلا أنني متأكد أن بإمكاننا التحسن، كما أنني أركز رفقة اللاعبين على تطوير أسلوب اللعب والحصول على نتائج أفضل للفريق خلال المرحة القادمة.

- في العام الماضي، وصل فريق أف سي سيؤول إلى الدور قبل النهائي من دوري أبطال آسيا، وقد خرج من دور المجموعات هذا العام، كيف تعاملت مع خيبة الأمل هذه؟

نعم صحيح، لسنا راضين عن الطريقة التي سار بها هذا الموسم حتى الآن، ولكن الموسم لم ينته بعد، نحن نعتزم التأهل لدوري أبطال آسيا مرة أخرى في الموسم المُقبل، ونسعى لتحقيق أداء أفضل بكثير.

- وقع نادي أف سي سيؤول مؤخراً عقداً مع أول لاعب إيراني سيلعب في الدوري الكوري الجنوبي خالد شفيعي، هل يمكنك التحدث قليلاً عن الأسباب وراء هذا التوقيع؟

خالد لاعب ذو إمكانيات بدنية جيدة وقوي جداً، لم يكن لدينا لاعب لديه نفس الأسلوب من قبل، لذلك عليه أن يساعدنا خلال الفترة القادمة، كما أن الخبرة التي يمتلكها اللاعب ضرورية خاصة أنه لعب أكثر من 200 مباراة، وهذا يجعله إضافة هامة إلى خط الدفاع الخلفي في فريقنا.

- بالتركيز على لاعب آخر من لاعبي فريقك، وكونك كنت مهاجماً معروفاً، ما هو رأيك في مهاجم أف سي سيؤول ديان داميانوفيتش؟ وما الذي يجعله جيداً؟

أعظم قوة يمتلكها داميانوفيتش تصميمه ومثابرته أمام المرمى، والغزارة التهديفية التي يمتلكها، لديه رغبة قوية في تحقيق الأهداف، هو حقا المهاجم الذي أود أن أحث اللاعبين الشباب للتعلم منه كونه نموذج مثالي للمهاجم.

- خلال الحديث عن المهاجمين، هل يمكنك أن تعطينا رأيك بشأن النجم الكوري سون هيونغ-مين، وقد أنهى للتو عاماً رائعاً مع ناديه توتنهام هوتسبيرز الإنجليزي، وهل يمكنه الحصول على أفضل من ذلك؟

بطبيعة الحال، إنه يلعب بشكل استثنائي في الوقت الراهن، أفضل من أي لاعب كوري جنوبي آخر في أوروبا على الرغم من أنه لا يزال شاباً، لا أحد يستطيع أن يقول ما إذا كان سون في قمة مستواه بعد، ومع ذلك، لدي ثقة أن بإمكانه المحافظة على تحسين مستواه والحصول على الأفضل، وأعتقد أنه يمكن أن يصبح لاعباً رئيسياً في توتنهام، كما هو بالفعل مع المنتخب الوطني.

- أنت تعتبر ثاني أفضل هداف في تاريخ منتخب كوريا الجنوبية، ومع تسعة أهداف أخرى فقط كنت ستصبح الهداف رقم واحد قبل اللاعب تشا بوم-كون، هل خطر ذلك ببالك في أي وقت مضى، وهل كنت تود الاستمرار لتحطم هذا الرقم؟

كمهاجم، فمن الطبيعي أن يركز الناس على أفضل هداف، ولكن في ذلك الوقت عندما كنت لاعباً، لم يكن لدي أي هدف محدد لكسر رقم هداف المنتخب الوطني، أما إذا ما فكرت في ذلك الآن، كنت أود تماما كسر هذا الرقم القياسي!

ومع ذلك، أنا مُقتنع تماماً، لأن تشا بوم-كون كان مهاجماً استثنائيا، وآمل أن تكون سجلات منتخب بلادي وتشا مصدر إلهام للاعبين الصغار وأن يواصلوا العمل لتجاوزنا.

- ما هو الهدف المفضل الذي أحزرته خلال مسيرتك مع منتخب بلادك كوريا الجنوبية؟

كان الهدف الأول ضد بولندا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في العام 2002، هذا الهدف يبقى في قلبي كونه ساهم في تحقيق أول فوز لكوريا الجنوبية في نهائيات كأس العالم، كما أصبح هذا الهدف لحظة تاريخية لكرة القدم الكورية أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، شخصياً، إنني أحب الهدف الذي أحرزته أمام منتخب أستراليا خلال منافسات كأس القارات في العام 2001، وقد تم اعتبار هذا الهدف من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم كهدف عظيم، وهو ما يزال من أكثر الأشياء التي لا تُنسى بالنسبة لي.

- أخبرنا زميلك السابق في المنتخب هونغ ميونغ-بو أنك كنت أفضل لاعب لعب إلى جانبه، هل يمكنك أن تقول لنا أي قصة مثيرة للاهتمام أو مضحكة خلال أيام لعبك مع ميونغ بو؟

لقد قضيت الكثير من الوقت مع هونغ ميونغ-بو في المنتخب الوطني والنادي، أي معظم مسيرتي الرياضية حقاَ! فقد أعطى ميونغ بو شعور بالاستقرار والقيادة في الدفاع، وهو ما مكنني من التركيز على تسجيل الأهداف، وأتوقع منه أن يفعل الكثير من الأشياء لتطوير كرة القدم الكورية في المستقبل، ومن جهتي، سأبذل قصارى جهدي لتحسين كرة القدم الكورية رفقة ميونغ-بو.

- من هو الذي حظي بأكبر تأثير خلال مسيرتك حتى الآن؟

يجب أن يكون مدرب كوريا الجنوبية السابق الهولندي غوس هيدينك، فقد كانت كرة القدم الكورية محدودة جداً قبل قدومه، ولكن بعد أن قادنا إلى المركز الرابع في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2002، أصبحنا نعتقد فعلاً أن بإمكاننا أن نتحدى أي منتخب على الساحة الدولية.

لقد شاهدت التشويق والحماس ومدى سعادة مشجعي كرة القدم في كوريا الجنوبية خلال منافسات تلك البطولة، وذلك يُحفزني دائماً على تحقيق الهدف خاصة كوني مدرب، فقد أعطاني هيدينك هذا الهدف، لذلك هذا هو السبب بأن يكون أكبر تأثير خلال مسيرتي في كرة القدم.

الصور: Lagardère Sports

randomness